الإصدارات


مصر المستقرة من أجل منطقة مستقرة

(الاقتصاد الاجتماعي – التحديات والآفاق)

    البرلمان الأوروبي – المديرية العامة للسياسات الخارجية – قسم السياسات

 

Cover4

صدرت هذه الدراسة الهامة في فبراير 2018 عن البرلمان الأوروبي للباحث عادل عبدالغفار، وتقدم تحليلا عميقا للتحديات المتنوعة التي تواجهها مصر. لأن تلك التحديات سيكون لها تأثير بارز على المنطقة الأوروبية المطلة على البحر المتوسط، نظراً لموقع مصر الجغرافي، وعدد سكانها الكبير، ودورها الهام في سياسات العالم العربي.

قدمت الدراسة مراجعة لكيفية تأثير هذه التحديات على الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي والسياسي في مصر خلال العقدين المقبلين. كما بحثت في العلاقات بين الاتحاد الأوروبي ومصر. وفي النهاية اختتمت الدراسة بتقديم توصيات إلى الاتحاد الأوروبي حول كيفية العمل المشترك بشكل أفضل مع مصر، بما يساعد على دعم الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي، والسياسي المصري، وضمان تأمين أوسع للمصالح الأوروبية. إذ تُعد مصر شريكا رئيسيا للاتحاد في مواجهة العديد من التحديات الاستراتيجية.

تميزت الدراسة بالتوثيق والاعتماد على التقارير الاقتصادية الحديثة الصادرة عن المؤسسات الدولية والأوربية، وإن شابتها بعض الأمور محل المناقشة، كما في حديث الباحث الضمني عن اتصاف عهد د. محمد مرسي بالاستبداد، وكما في تناوله لتدني نسبة عمل المرأة، وعَدَّه ذلك من مؤشرات التدهور الاقتصادي، وهو ما يتجاهل النظرة الإسلامية للمرأة، والتي تعتبر عملها على رعاية أسرتها من أهم الأمور، فلا يصح عَدَّه ضمن البطالة ومؤشرات التراجع الاقتصادي.

 لقراءة الملف كاملا إضغط على الرابط [مصر المستقرة من أجل منطقة مستقرة]

_______________________________________________________________________

البعد الأول: مختصر كتاب عن الحرب لكلاوزفيتز

3an-al7arb

إن من أهم العلوم اللازمة لأهل الثغور هي العلوم العسكرية وعلى الرأس منهاعلم الاستراتيجية ولن نفصل في أهمية هذا العلم في هذه المقدمة البسيطة منعا للتطويل ولكن تكفي الإشارة إلى أن أساس نجاح أي عمل هو الخطة الاستراتيجية الناجحة في أي مجال من مجالات الحياة. وقد بحثنا كثيرا فوجدنا هذا المجال على الرغم من أهميته الكبيرة غير مطروق بالأبحاث الكافية أو حتى مقدماته اللازمة لفهمه والاستفادة منه، لذا فقد عزمنا على معرفة أصوله من مصادرها الأصلية ثم محاولة تقريبه وإيصاله إلى المهتمين به .

وفي هذا الصدد نذكر أهم المصادر لمبادئ هذا العلم الذي لا غنى لطالبه عنها وقد حصرناها في عدة كتب وهي على ترتيب الأهمية: “عن الحرب” للألماني كلاوزفيتز – “مختصر فن الحرب” للجنرال الفرنسي ثم الروسي جوميني (ليس له علاقة بكتاب صن تزو) – “تاريخ الاستراتيجية” و “نظرية التقرب غير المباشر” لليدل هارت الانجليزي –”مقدمة في الاستراتيجية ” لبوفر .

وهناك الكثير من الكتب الأخرى في هذا الموضوع وهي إما كتب ثقافي مبسطة تعطي فكرة عامة

 لقراءة الملف كاملا إضغط على الرابط [البعد الأول: مختصر كتاب عن الحرب لكلاوزفيتز]

_______________________________________________________________________

دليل وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية لتحليل التمرد ٢٠١٢

هذا الدليل يقدم: تعريفات، ومجموعة من المؤشرات، وإطار تحليلي مصمم للمساعدة في تقييم التمرد. وسوف يستفيد المحللون ذوو الدراية بالخصائص السياسية والعسكرية والثقافية و(الاقتصادية-الاجتماعية) لتمرد معين, من هذه التعريفات وهذا الإطار في تحليل الصراع. وقد أُعد الدليل بغرض الم

Cover2_white

ساعدة في التقييم الإجمالي لصراعات محددة. وهو تحديث لدليل تحليل التمرد الصادر منتصف عام ١٩٨٠.

تعتمد التعريفات والمؤشرات والإطار المتضمن في هذا الدليل على القواسم المشتركة، وأفضل الممارسات المحددة في الدليل الأصلي لتحليل التمرد، فضلا عن الأدبيات ا

لكلاسيكية(التقليدية) والحديثة للتمرد ومكافحة التمرد، والصحف الأكاديمية، والإصدارات الحكومية الأمريكية الرسمية الأخرى ودراسات الحالة.

إنه لا توجد حركتا تمرد متماثلتان تماما، وبالتالي فلا يهدف هذا الدليل لتقديم وصفة واحدة تناسب كل حالات التمرد. غير أنه لا يوجد أيضا تمرد متفرد في كل الجوانب، فغالبا ما سنجد بعض التشابه في توليفة من الخصائص والتكتيكات والأهداف. إذ تمر أغلب حركات التمرد بمراحل نمو متشابهة عبر دورة حياتها، وهذه المشتركات هي محل اهتمام هذا الدليل، لكن ينبغي على المحللين ملاحظة أن حركات التمرد المحددة التي هم بصدد دراستها، لن تشتمل بالضرورة على كل الخصائص أو ستشرع في ممارسة كل الأنشطة المذكورة بالدليل.

لقراءة الملف كاملا إضغط على الرابط
دليل وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية لتحليل التمرد ٢٠١٢

_______________________________________________________________________

صعود الحرب الإلكترونية

في أواخر ٢٠١٤، بلغت الولايات المتحدة رقم قياسي من خلال ضرب ٥٠٠ هدف خارج أرض المعركة، ضربات كلفت حياة ٣٦٠٠ شخص، تقريبا، في العقد الأخير. و فيما وراء هذه الأرقام، يمثل هذا الحدث مثالاً على نمط جديد من حروب الدولة التي تقوم على القوة العسكرية التي تطبق مباشرة ضد المقاتلين الفرديين بدلاً من التشكيلات. وهو ما يسمى بــ »القتل المستهدف«، ولعله المثال الأكثر وضوحاً للطابع الفرديّ الذي تحولت إليه أساليب الحرب الأميركية.

يقوم القائد الأعلى حالياً بشكل روتينيّ باستعراض واعتماد توجيه الضربات ضد مقاتلين فرديين محددين بأسمائهم، وهي ظاهرة لم يسبق لها مثيل في تاريخ الرئاسة. و مع ذلك، فإن هذا الاتجاه لا يقتصر فقط على جهود مكافحة الإرهاب على مستوى عال. ولكن يعبر عن التكامل الاستراتيجيّ الجديد الذي ارتقى بحالة المقاتل الفرديّ ليكون الشُغل الشاغل للسياسة الأمنية الوطنية، وجعل استهداف هذه الكيانات هي المحرك الرئيسيّ للابتكار المنهجيّ والتقني في ميدان المعركة.

لقراءة الملف كاملا إضغط على الرابط
صعود الحرب الإلكترونية

الإعلانات