مقالات

سلسلة أوراق سياسية: صدام الحضارات

بقلم :بقلم: أبو بكر المصري

كيفية التغيير التدريجي في ميزان القوى .الغرب الآن مسيطر بشكل طاغ، وسيظل رقم واحد من ناحية القوة والنفوذ في القرن الواحد والعشرين. وهناك كذلك تغيرات تدريجية قوية وأساسية تحدث في موازين القوى بين الحضارات، وقوة الغرب بالنسبة لقوة الحضارات الأخرى ستستمر في الاضمحلال. ومع تآكل أولية الغرب، فإن معظم قوته سوف يتبخر، والباقي منها سوف ينتشر على أساس إقليمي بين الحضارات الرئيسية العديدة ودولها المركزية. ملحوظة واقعية:
«الانهيار لا يسير في خط مستقيم، وهو غير منتظم، به وقفات وانعكاسات وإعادة توكيد للقوة الغربية على أثر تجليات للضعف»

 لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط [سلسلة أوراق سياسية: صدام الحضارات]

________________________________________________________________________________

من دروس الحرب السورية: تكتيك الدفاع متعدد الخطوط وكيفية التعامل معه

بقلم :خالد موسى

لوحظ في الحرب السورية خصوصا معركتي حلب و حماة الأخيرتين تطور تكتيك الدفاع لدى ميليشيات الأسد وإيران ضد هجوم الثوار على مواقعهم فلكي تواجه أسلوب الثوار والمتمثل في الهجوم عبر شن قصف تمهيدي بالمدفعية والرشاشات الثقيلة يتبعه تفجير بسيارات مفخخة على النقاط القوية التحصين في خط الدفاع ثم الاندفاع عبر مجموعات إقتحامية لاستغلال الارتباك نتيجة الانفجار الكبير للمفخخات. لذا قامت الميليشيات التابعة للأسد بتنظيم دفاعها على عدة خطوط واحتفظت بقوة الدفاع الرئيسية في الخط الأخير لكي تتمكن من الحفاظ عليها من التدمير في بداية المعركة ثم لتستعملها في الهجوم المضاد بعد امتصاص زخم هجوم الثوار.

 لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط [من دروس الحرب السورية: تكتيك الدفاع متعدد الخطوط وكيفية التعامل معه]

________________________________________________________________________________

الحفاظ على وسائط الدفاع الجوي في أرض المعركة

بقلم:خالد موسى

تعد مسألة التفوق الجوي المعادي مسألة ذات أولوية مطلقة بعد امتلاك قوة الردع بالنسبة للقادة والمخططين العسكريين على مستوى الاستراتيجية. ونناقش هنا مسألة هامة تكمن في الإجراءات التكتيكية التي يمكن عبر تنفيذها الحفاظ على أسلحة ووسائط الدفاع الجوي في أرض المعركة، ورفع معدل بقائيتها في مواجهة الطيران المعادي مما يعود بالأثر الكبير على سير العمل العسكري برمته. فأول مهام الطيران المعادي هي تدمير وسائط الدفاع الجوي لتحقيق سيادة جوية كاملة على أرض المعركة تمكنه من كسب المعركة البرية بسهولة كبيرة أو عالأقل تمنحه تفوق كبير على الخصم ولذا فإن امتلاك أسلحة الدفاع الجوي والحفاظ على عملها بكفاءة في أرض المعركة أمر يعد من الأولويات الهامة لتحقيق النصر في معركة الاسلحة المشتركة. وجدير بالذكر أننا نتعرض هنا لجانب تكتيكي وليس لاستراتجية الدفاع الجوي كاملة أو لاستراتيجية مواجهة التفوق الجوي وسير العمل العسكري بشكل شامل.

 لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط [الحفاظ على وسائط الدفاع الجوي في أرض المعركة]

________________________________________________________________________________

سلسلة أوراق سياسية: كيف تستجيب الجيوش للثورات؟ ولماذا؟

بقلم: أبو بكر المصري

  • حول الثورة
    • مفهوم الثورة، أقوم بتعريف الثورة ببساطة باعتبارها تحديا شعبيا من أسفل إلى أعلى، ضد النظام السياسي القائم، أو ضد حاكمه/ حكامه.
    • هناك مسافة بين أسباب الثورة وبين تفجرها، فكما أكد تحليل حديث “كانت مصر على شفا ثورة، وكذلك كان الحال منذ أن بدأ تدوين التاريخ الحديث”. إلا أنهم لم يقدروا إلى أي حد اقترب الغليان المجتمعي من السطح.
    • خاصيتان للأنظمة الاستبدادية الحديثة، من المهم التذكير بهما:
      • جميعها تقمع تدفق المعلومات، لا سيما تلك المعلومات المتعلقة بالقضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية، التي تعتبرها الأنظمة معلومات حساسة.
      • تميل تلك الأنظمة إلى أن تكون مستقرة نسبيا، مدعومة من قبل أجهزة الدولة العميقة، التي تتمثل مهمتها الأساسية في الحفاظ على النظام السياسي.

     لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط [سلسلة أوراق سياسية: كيف تستجيب الجيوش للثورات؟ ولماذا؟]

    ________________________________________________________________________________

    مفهوم مركز الثقل

    بقلم: خالد موسى

    تُبذَل الكثير من الجهود أثناء الحروب والصراعات في اتجاهات متعددة وبأساليب متنوعة، والملاحظ في صراعات أمتنا الإسلامية أن كثيراً من الجهود المبذولة فيها تُوَجه إلى أمور ثانوية وغير مؤثرة، بل وأحيانا تكون في اتجاهات خاطئة. ويرجع ذلك إلى عدة أسباب منها: التشتت والتفرق بين الجماعات الساعية للتغيير حتى في داخل القطر الواحد، وضعف القادة وقدراتهم التنظيمية، وعدم وجود تنظيم حقيقي، وهيكلية مناسبة ومترابطة، وترتيب لمهام ومسئوليات الأفراد حتى داخل الكيان الواحد، وإهمال عملية التخطيط، خصوصا الاستراتيجي، من قبل القادة.

    ومن أجل تحقيق النجاح وتلافي هذه الأخطاء لابد من تحقيق عدة أمور:

    • الوحدة والترابط على قدر المستطاع سواء داخل القطر الواحد أو بين عدة أقطار، والحرص المستمر على التقارب والتنسيق من أجل تسهيل هذه الوحدة بمرور الوقت.
    • إعداد كوادر قيادية لديها العلم والقدرة الشخصية والخبرة المناسبة لتولي القيادة وفق المستوى المناسب لحجم الصراع الحالي.

     لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط [مفهوم مركز الثقل]

    ________________________________________________________________________________________

    سيناريوهات الحرب الإسرائيلية في سوريا ولبنان

    بقلم: خالد موسى

    منذ أن بدأ التدخل الإيراني في سوريا، وما تلاه من شن إسرائيل عشرات الهجمات على الأهداف الإيران بالشام، تتجدد الأسئلة عقب كل هجوم إسرائيلي من قبيل هل ستندلع حرب بين إيران وإسرائيل؟ وما هي احتمالات حدوث هذه المواجهة العسكرية؟ وما هو شكل تلك المواجهة إن حدثت؟

    لابد أولاً أن ندرك طبيعة الموقف المعقد والمتشابك في الحرب السورية وخطورة الأحداث على استقرار النظام الدولي بكامله، فليس الأمر مجرد حرب تحرير ضد نظام قمعي أو ثورة مسلحة بل يتعدى ذلك بكثير نظراً لعدة عوامل من أهمها:

    • نظام الأسد هو حامي الجبهة الشمالية لإسرائيل.
    • الثورة المسلحة جذبت دعم آلاف المقاتلين المسلمين من كافة أنحاء العالم، نظراً للمجازر الواسعة التي ارتكبها النظام على أسس دينية وطائفية ضد المسلمين السنة.

     لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط [سيناريوهات الحرب الإسرائيلية في سوريا ولبنان]

    ________________________________________________________________________________________

    مدخل لدراسة العلوم العسكرية

    بقلم: خالد موسى

    في خضم الصراعات التي تخوضها أمتنا الإسلامية ضد أعدائها من المحتلين وأعوانهم ممن باعوا دينهم وأوطانهم، فإن ميدان الحرب يُعد من أكبر ميادين الصراع وأكثرها تأثيرا.

    وبسبب ما عانته الأمة من تأخر منذ تخلفها عن الثورة الصناعية بأوروبا، وضعف الدولة العثمانية، وصولا إلى سقوطها بشكل كامل، واحتلال أغلب أراضي المسلمين بشكل مباشر وغير مباشر، كان ولابد على أبنائها المخلصين أن يعيدوا الاهتمام بالحرب وفنونها كي يستطيعوا مواكبة الصراع، خصوصا في ظل الحروب الحديثة، وتشعب العلوم العسكرية، وتنوع مجالات الحرب برا وبحرا وجوا، وكثرة الأسلحة والتقنيات المستعملة فيها وتطورها المستمر والسريع. ولذا فإن العناية بدراسة العلوم العسكرية بشكل علمي احترافي، ووضع المناهج الفعالة والمناسبة من أجل تكوين كوادر عسكرية محترفة هو ضرورة حتمية. وكذلك من المهم نشر الروح الحربية والثقافة العسكرية بين عموم الأمة للمساهمة في إستعادة حقوقها، وأراضيها المسلوبة، وشريعتها الغائبة، ورفعا للظلم عن شعوبها المقهورة.

    يمكن تقسيم العلوم العسكرية والمعارف الحربية إلى ثلاثة أقسام كبيرة وهى علوم الأسلحة، وعلم الاستراتيجية، وعلم التكتيك..

     لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط [مدخل لدراسة العلوم العسكرية]

الإعلانات